التوقيع الاليكتروني

السادة عملاءنا الكرام نحيطكم علما بأن شركة ميراج تقوم الان بتقديم خدمة التوقيع الالكترونى لمزيد من الامن والخصوصية فى خدمة التداول الالكترونى

×
الاخبار
 
نظام جديد للعمل بمصانع الغزل 18/06/2014 09:21:25 AM

بدأ أمس تطبيق نظام العمل الجديد بشركات الغزل.. سيتم المحاسبة كل 3 شهور علي الايرادات وتصر المخزون والربحية والخسارة دون الانتظار لنهاية العام.. أجتمع أمس الدكتور أحمد مصطفي رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج والقطن برؤساء الشركات وشرح لهم النظام الجديد. قال أن الحكومة الجديدة سوف تكون محاسبتها شديدة لقيادات الشركات كل في موقعه.. وسيتم توفير الخامات والأقطان اللازمة لتشغيل الشركات لرفع نسبة استغلال الطاقات بالمصانع من 30% إلي 75% كمرحلة أولي للوصول إلي مرحلة استغلال الطاقات المتاحة. قال أنه سيتم ضخ استثمارات أثناء العام المالي للتغلب علي نقاط الاختناق وتم بالفعل الحصول علي بعض الاستثمارات خلال العام المالي. دعا رؤساء الشركات العاملة في قطاع القطن لمنح الأولوية والتيسيرات لشركات الغزل في الحصول علي الأقطان مع منح التيسيرات اللازمة شريطة ان تقوم شركات الغزل برد المستحقات دون تأخير. قال انه يتابع الشركات يوما بيوم وكل 3 شهور وتصويب الخطأ أولا بأول. أضاف ان المحاسبة ستكون شديدة وجميع القيادات سيكونون علي المحك أمام المسئولين. وكانت القابضة للغزل في فتح قنوات اتصال مع النقابات الشرعية بالشركات للتعاون في استمرار عملية الانتاج والحصول علي أعلي انتاجية. أشار إلي أن العمال بالشركات يدركون أهمية المرحلة القادمة وقد أصابهم الكسل والتعب من طول التوقف وضعف الانتاجية. قال انه لا وقت للمطالب الفئوية لأنها هي التي وصلت قطاع الغزل والنسيج إلي المرحلة الحالية. أشار أن بعض الشركات تبلغ قيمة الأجور 135% من الايراد.. وهذا معناه ان اغلاق المصنع أفضل من تشغيله وانه لا يوجد حل غير تغطية الايراد وزيادة القيمة المضافة وتشغيل باقي الطاقات العاطلة. أوضح أن قطاع الغزل والنسيج يحصل علي 70 مليون جنيه شهريا من الخزانة العامة لاستكمال سداد المرتبات ويقدر اجمالي ما يتحصل عليه سنويا ب 1.4 مليار جنيه وانه يجب خفض هذا المبلغ مع نهاية هذا العام. أشار ان قطاع الغزل والنسيج حقق خسائر بلغت مليارا و334 مليون جنيه في 30/6/2013 وزادت الأجور إلي 2.3 مليار جنيه والخسائر المقدرة إلي 2.1 مليار في عام .2014 قال أن الموازنة الجديدة التي سيتم تطبيقها أول يوليو القادم تستهدف خفض الخسائر إلي مليار و404 ملايين جنيه مع استغلال فائض الطاقات وزيادة الانتاجية. قال انه لن يضخ أي استثمار في أي شركة إلا بعد استغلال الطاقة المتاحة. أكد رئيس القابضة للغزل ان الشركة القابضة لن تتدخل في ادارة الشركات ولا يجب ارسال كل كبيرة وصغيرة إلي الشركة القابضة. قال انه يكثف الجهود حاليا مع البنك المركزي ووزارة المالية للحصول علي دفعة من مكافأة الميزانية لصرفها لعمال الغزل قبل شهر رمضان. قال ان مكافأة الميزانية تصرف علي 4 دفعات الأولي قبل رمضان والثانية قبل العيد والثالثة قبل عيدالأضحي والرابعة بعد اعتماد الميزانية.. مشيرا ان هناك استجابة للصرف ووزير المالية هاني قدري متفهم هذا الوضع. أضاف ان الحكومة مصرة علي اعادة احياء القطاع العام بدءا بقطاع الغزل وسيتم توفير المناخ اللازم للاستمرار وتعويمه خلال الفترة القادمة. أضاف ان هناك جهودا محسوسة من السلطات بمكافحة التهريب وان رؤساء الشركات لمسوا بأنفسهم النتائج عندما ارتفعت أسعاز الغزول القطنية المستوردة وسوف تصل إلي مستوي سعر الغزول المحلية قريبا. قال ان هناك مطالب بحماية الصناعة الوطنية مع امكانية زيادة الرسوم الجمركية من 5% إلي 15% حيث تسمح اتفاقية الجات بهذه الزيادة وازالة أي تشوهات تعوق هذه الحماية. قال انه أرسل مذكرة إلي الجهات المختصة لتجديد قرار رئيس الوزراء بشأن التصريف في المخزون الأكمل علي دفعات لمدة 6 شهور جديدة ومنح خصومات 50% لتوفير سيولة للشركات وتقدير قيمته بالقيمة الحقيقية. ورد فرج عواد رئيس شركة غزل المحلة علي سؤال ل "الجمهورية" حول مشكلة وداد الدمرداش العاملة بشركة غزل المحلة انها تعودت عدم الالتزام ولم تتبع القنوات الشرعية في عرض الشكاوي علي المسئولين بالشركة. قال ان أسلوب العمل الجديد يقتضي ان يلتزم الجميع من الادارة والعاملين باللوائح ومن يعطل مسيرة العمل يجب ان يعاقب.. ناقش الاجتماع مشكلة عدم قدرة الشركات علي سداد التأمينات المستحقة علي السيارات مما ترتب عليه فشل غالبية الشركات في الحصول علي تجديد للتراخيص وطالبوا بضرورة تفهم الأجهزة المختصة منه في التأمينات والكهرباء والغاز لأوضاع الشركات. وفي النهاية دعا رئيس الشركة القابضة إلي ضرورة تسوية ديون بنك الاستثمار القومي للشركات والتي بلغت 4.5 مليار جنيه رغم ان أصل الدين في حدود 300 مليون جنيه منها 500 مليون جنيه فوائد في العام الأخير. أوضح أنه يمكن مبادلة الديون بأراض لتسوية هذا الدين.