التوقيع الاليكتروني

السادة عملاءنا الكرام نحيطكم علما بأن شركة ميراج تقوم الان بتقديم خدمة التوقيع الالكترونى لمزيد من الامن والخصوصية فى خدمة التداول الالكترونى

×
الاخبار
 
مطورون يضعون روشتة لجذب الاستثمار العقارى بالصعيد14/03/2019 12:44:25 PM

يتوجه عدد من المطورين العقاريين للاستثمار بمدن ومحافظات الصعيد خلال الفترة الحالية لتدشين مجموعة من المشروعات، بالتزامن مع توجه الدولة والحكومة لتكريس جهودها لتنمية محافظات الصعيد، عبر تنفيذ عدد من المشروعات القومية، ومنحها العديد من المميزات الاستثمارية. ويمثل تشجيع الدولة للمطورين الراغبين بالاستثمار فى تقديم العديد من التسهيلات، سواء بتخصيص الأرض بالأمر المباشر، أو إصدار حزمة من التشريعات الجديدة لجذب الاستثمار لها، والتى كان آخرها قانون هيئة تنمية الصعيد.
وقد وافق مجلس النواب على قانون هيئة تنمية الصعيد فى الجلسة العامة التى عُقدت مطلع يونيو العام الماضى.
ويهدف القانون إلى إنشاء هيئة عليا لتنمية صعيد مصر من خلال وضع خطة للإسراع بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية الشاملة لمناطق إقليم جنوب الصعيد فى إطار الخطة العامة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للدولة، وتنفيذ العديد من المشروعات القومية التى تحقق عائدًا تنمويًا، ونسبة مرتفعة من التشغيل، وجعلها من المشروعات ذات الأولوية فى التنفيذ.
فى البداية، قال أشرف دويدار، العضو المنتدب لشركة «أرضك» للتنمية والاستثمار العقارى، إن الاستثمار بالصعيد تجربة جديدة للمطوريين، وفرصة جيدة لدراسة المنطقة واحتياجات العملاء، مشيرًا إلى أن نجاح التجربة سيفتح المجال لعدد من الشركات العقارية للدخول بقوة لتطوير سلسلة من المشروعات الجديدة بها.
وأضاف أن الشركة تقوم حاليًا بتطوير مشروع عقارى جديد على مساحة تصل إلى 310 فدادين بمدينة المنيا الجديدة، وذلك باستثمارات تقدر بحوالى 15 مليار جنيه، ويتم تنفيذه وفقًا لجدول زمنى يمتد إلى 8 سنوات، ويتضمن جزءا سكنيا وجزءا استثماريا، ويستهدف المشروع مستويات الدخول المرتفعة .
وأرجع دويدار توجه الشركة للاستثمار فى محافظات وجه قبلى إلى مجموعة من العوامل، والتى من بينها كون الصعيد من المناطق الواعدة فى مجال السوق العقارية خلال الفترة القادمة، علاوة عن رغبة الشركة فى الاستجابة لتوجه الحكومة والقيادة السياسية المتمثلة فى تنمية وتطوير الصعيد.
وقال المهندس فتح الله فوزى، نائب رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين ورئيس لجنة التشييد والبناء، إن مدن الصعيد تعتبر من المدن الواعدة الجاذبة للاستثمار أمام المطورين العقاريين.
وأوضح أن القدرة الشرائية للمواطن بالصعيد تعتبر من أكبر العراقيل أمام المطور العقارى، خاصة أن المشروعات التى يقوم على تنفيذها عادة ما تستهدف مستويات الدخول المرتفعة، موضحًا أن مرتبات وأجور الغالبية العظمى من سكان الصعيد عادة ما تكون متواضعة، مقارنة بالمشروعات التى يرغب المطور فى تدشينها.
ويرجع تدنى الأجور بوجه قبلى لعدة أسباب، منها: الطبيعة الجغرافية لتلك المدن، والفجوة بين فرص العمل، وعدد العمالة نتيجة قلة عدد الشركات والمشروعات الاستثمارية بها.
وتابع فوزى: أن الدولة قامت بدورها فى توفير المادة الخام للمطور وهى الأرض، ولكن يظل سعر الأراضى وتسهيلات السداد واتخاذ القرار بشأن تحديد أنماط تخصيص الأرض سواء بالمزادادت أو التخصيص المباشر من أبرز المعوقات أمام الاستثمار بالصعيد، موضحًا أن اتجاه المطورين لمحافظات أسيوط والمنيا وأسوان جاء نتيجة كونهم من المدن السياحية. 
وفى سياق متصل، قال المهندس علاء فكرى، رئيس مجلس إدارة شركة بيتا إيجيبت للتنمية العمرانية، إنه رغم الإنجازات التى حققتها هيئة المجتمعات العمرانية فى مجال التنمية العمرانية بالمدن الجديدة، فإن غياب التسويق الجيد لتلك المشروعات، وعدم توافر قاعدة بيانات للمطورين بأماكن الأراضى المتاحة والمستويات السعرية لها والامتيازات المتوفرة للمطور يمثل عائقًا أمام تطوير الصعيد.
وأشار إلى ضرورة وجود إدارة علاقات المستثمرين، خاصة بالمطورين العقاريين والمستثمرين تسهل عملية التواصل بين المطور والجهات المسئولة والمعنية بالإسكان والبناء والتشيد، لتتيح للمطور كل المعلومات اللازمة التى تمكنه من تحديد أولوياته فى أماكن الأراضى.
ولفت أحمد سليم رئيس مجلس إدارة شركة «بريكزى» لإدارة المشروعات، إلى ضرورة تبنى الدولة سلسلة من المشروعات القومية بمدن الصعيد، لتعمل على جذب المطورين والعمالة بتلك المدن، موضحًا أن مصر لا يوجد بها شركات كبيرة تستطيع تنفيذ مدن عمرانية متكاملة بدون وجود مساندة من الدولة.
وأضاف أن التوجه للصعيد يحمل العديد من المخاطر، خاصة للشركات الصغيرة؛ نظرًا لضعف قدرتها المالية، وعدم امتلاكها الخبرة الكافية.
وقال المهندس محمد مصطفى، رئيس جهاز مدينة المنيا الجديدة، إن عددًا من الشركات العقارية تقدمت للحصول على قطعة أرض بالمدينة، وذلك عقب طرح هيئة المجتمعات العمرانية عددًا من الأراضى المميزة بها.
ومن جهته، قال أحمد إبراهيم، رئيس جهاز مدينة أسيوط الجديدة، إن الجهاز بصدد الإعلان عن طرح قطع أراضٍ للنشاط العمرانى المتكامل للمطورين العقاريين، تصل مساحتها إلى 50 فدانًا بتكلفة استثمارية تصل إلى 150 مليون جنيه.
وأوضح ان الجهاز يتلقى طلبات بشكل أسبوعى من شركات ومستثمرين عقاريين، وذلك لتخصيص أراضٍ لأنشطة عمرانية وتنموية فى المدينة، مشيرا إلى أنه تم طرح 3 قطع أراض فى الفترة الأخيرة بمساحات متنوعة، تتراوح بين 19 و31 فدانًا، تقدمت لها 3 شركات عقارية، وهى فوفوزلا للاستثمار العقارى، وتيرا لاستثمار العقارى والمقاولات، وخلفاء مكرم للاستثمار العقارى.
ولفت إلى أن التوجه الجديد التى تتبعه أجهزة المدن فى الصعيد من خلال طرح مشروعات للإسكان الفاخر لقى إقبالًا كبيرًا من المطورين العقاريين.
وفى سياق متصل، قال رضوان عبدالرشيد، رئيس جهاز مدينة قناة الجديدة، إن المدينة لديها العديد من الميزات التنافسية التى تتسم بها عن غيرها من مدن الصعيد الجديدة وهى قربها من المحافظة الأم، وهو ما يجذب إليها الكثير من المطورين العقاريين للمدينة.
وأشار إلى أنه تمت الموافقة على تخصيص 10 آلاف متر مربع داخل المنطقة اللوجستية بالمدينة فى القناة الجديدة لصالح شركة العربى جروب، وفى انتظار تسعير هيئة المجتمعات العمرانية لها لبدء تنفيذ المشروع.
وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة إقبالًا جيدًا من الشركات العقارية والمستثمرين، خاصة فى ظل المشروعات القومية التى تنفذها الدولة من شبكة طرق وتقديم حوافز استثمارية للشركات.
وتقوم حاليًا عدة أجهزة من المدن الجديدة بالصعيد على تطوير البنية التحتية بها من شبكات طرق ومرافق عامة كالمياه والكهرباء البنية، وذلك بالتزامن مع توجه عدد من المطورين العقاريين للاستثمار بها.